أخبار العالماقتصاد واعمالتقنيةثقافةرياضةسياسةعلوم وتكنلوجياقصة المراسلمال و أعمالمحلياتمن المحافظاتمنوعات

مشارك فاعلة للعراق باعمال المؤتمر العشرون للمندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات

المراسل نيوز/  اختتم المؤتمر العشرون للمندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات (PP-18) أعماله في 16 نوفمبر 2018 بإعادة تأكيد الدول الأعضاء لالتزامها بالرؤية المشتركة لعالم موصول تكون فيه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) مصدراً لتحقيق الصالح العام لكل فرد حيثما كان ودور الاتحاد في تحقيق هذه الرؤية. ومن الجدير بالذكر أن مؤتمر المندوبين المفوضين (PP) هو الهيئة العليا لاتخاذ القرار في الاتحاد، وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة. ويحدد هذا المؤتمر الذي يُعقد كل أربع سنوات توجه الات‍حاد وأنشطته إلى حين انعقاد المؤتمر المقبل للمندوبين المفوضين. ومعظم قرارات المؤتمر مفتوحة وتبلورها الدول الأعضاء في الاتحاد للتنبؤ ببيئة التكنولوجيا سريعة التغير والاستجابة لها. وعلى الرغم من أن تاريخ الاتحاد عريق يمتد على مدى 153 عاماً فإنه أفكاره تواكب أحدث التطورات. حقق مؤتمر المندوبين المفوضين الذي نظمه الاتحاد في 2018 عدداً من الإنجازات في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات ولا سيما التقنيات الناشئة (IoT, AI, 5G).

كان للوفد العراقي المشارك والمؤلف من هيئة الاعلام والاتصالات ووزارة الاتصالات ووزارة الخارجية برئاسة رئيس هيئة الاعلام والاتصالات الدكتور علي ناصر الخويلدي دور هام ومشاركة فاعلة على الصعيد الاقليمي والدولي في هذا الحدث من خلال المساهمة في رسم الخطط التنظيمية والسياسات التكنولوجية للاتحاد الدولي للاتصالات والتي تجسدت بمجموعة من القرارات والمقررات والتوصيات والتقارير التي ترسم سياسة وتوجهات الاتحاد الدولي للاتصالات للاربع سنوات القادمة في الجانب الفني والاداري والمالي والقانوني والاستراتيجي وبما يحرص على تنفيذ اهداف التنمية المستدامة. ومن اجل النهوض بواقع الاتصالات وتقنية المعلومات في العراق وتنمية اقتصاده ومواكبة التطورات التقنية العالمية في هذا المجال وبما يوفر افضل الخدمات للمواطن العراقي، صادق مؤتمر المندوبين المفوضين على مشروع قرار عراقي جديد ” دعم مبادرة العراق Du3M 2025 للنهوض بقطاعَي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات”. ووفقاً لهذا القرار، فأن الاتحاد الدولي للاتصالات سيقدم الدعم والخبرات التقنية اللازمة لتنفيذ مشاريع مبادرة دوم من خلال تبادل الخبرات والتجارب الناجحة وأفضل الممارسات المنفذة مع الخبراء المختصين من داخل الاتحاد وخارجه الامر الذي يسهم في تحقيق الاهداف والغايات التي نصت عليها المبادرة ويحقق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي.

وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد على الخطة الاستراتيجية والمالية للاتحاد التي تحدد الأهداف للفترة 2023-2020، مؤكدة على دور الاتحاد في تسهيل التقدم نحو تنفيذ أهداف التنمية المستدامة من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. وتنقسم هذه الأهداف إلى خمسة أهداف استراتيجية هي: النمو؛ والشمولية؛ والاستدامة؛ والابتكار؛ والشراكة. وأقرت الدول الأعضاء في الاتحاد أيضاً قراراً جديداً يرمي إلى تهيئة بيئة مواتية للابتكارات التي تتمحور حول الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من جانب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (SME) والشركات الناشئة، ومراكز الاحتضان، وأصحاب المشاريع والمؤسسات. اقر المؤتمر قرار جديداً حول الخدمات المتاحة بحرية على الانترنت (OTTs) مثال خدمات الفيس بوك وغيرها من خدمات التواصل الاجتماعي اذ يعترف هذا القرار بالأدوار الإيجابية التي تقوم بها خدمات (OTTs) وتعزيز المنافع الاجتماعية والاقتصادية، وبأن التعاون المتبادل بين مشغلي خدمات المحتوى (OTTs) ومشغلي الاتصالات يمكن أن يشكل عنصراً يدعم نماذج أعمال مبتكرة مستدامة. كذلك قررت الدول الأعضاء في الاتحاد تشجيع الاستثمار في تطوير إنترنت الأشياء (IoT) والمدن والمجتمعات الذكية المستدامة لدعم أهداف التنمية المستدامة. وتشير إنترنت الأشياء إلى شبكة أجهزة حاسوبية تحتوي على مستشعرات وبرمجيات ذكية مدمجة – تمكن المليارات من الأجهزة والأشياء من التوصيل ببعضها البعض، وجمع المعلومات آنياً وإرسال هذه البيانات، عبر الاتصالات اللاسلكية، إلى أنظمة تحكم مركزية. وتدير هذه الأنظمة، بدورها، الحركة وتخفض استخدام الطاقة وتحسن مجموعة واسعة من العمليات والخدمات العصرية. وبالنظر لازدياد عدد التهديدات والهجمات السيبرانية وخطورتها وتنوعها، – قررت الدول الأعضاء في الاتحاد تقوية دور الاتحاد الدولي للاتصالات في بناء الثقة والامن في استعمال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مثل تشجيع ثقافة يُنظر فيها إلى الأمن كعملية مستمرة ومتكررة ودعم أنشطة وضع المعايير في الاتحاد.

ولاجل دعم البلدان النامية، قررت الدول الأعضاء في الاتحاد مواصلة عمل الاتحاد فيما يتعلق بنشر شبكات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المستقبلية في البلدان النامية. ويُتوقع أن تؤدي شبكات المستقبل كالجيل الخامس (5G) دوراً محوريًا في الاقتصاد الرقمي. فهي ستدعم تطبيقات مثل المنازل الذكية والمباني الذكية والمدن الذكية والعمل في الحيز السحابي والجراحة الطبية عن بعد والواقع الافتراضي والمعزز والاتصالات الهائلة من آلة إلى أخرى لأتمتة الصناعة والسيارات ذاتية القيادة وسد الفجوة التقييسية وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة والأشخاص ذوي الاحتياجات المحددة إلى خدمات الاتصالات/تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وحماية الأطفال من مخاطر الاستعمال السيء لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

واختتم المؤتمر العشرون للمندوبين المفوضين، الذي عقد في دبي في الفترة من 29 أكتوبر إلى 16 نوفمبر، أعماله بالتوقيع على الوثائق الختامية. وقد استقطب هذا المؤتمر الذي استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 3002 مشارك من 180 بلداً.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Shares
إغلاق